نظرة علی روایة "من المزرعة" بقلم جون ابدایک

 
تاريخ الإنتشار : الاثنين 30 مارس 2015 ساعة 09:25
 
 
جون ابدایک من الکتاب الامریکیین المشهورین والمعروفین في ایران حیث تمت ترجمة روایته "أهرب أیها الارنب" الی الفارسیة. أما روایته "من المزرعة" فقد سعی المؤلف فیها تجربه أجواء جدیدة في الکتابة وتعتبر من الروایات النفسیة التی تروی الحیاة الخاصة للناس وتبث همومهم وشجونهم.
 

ایبنا - ویقول الکثیر من النقاد بأن روایة "من المزرعة" بأنها من أکثر روایات ابدایک عمقاً من الناحیة النفسیة خاصة إن الکاتب سعی عبر خلق شخصیات فریدة من الولوج في أذهان أربعة من أهالي عائلة واحدة وتحلیل نظرة کل منها للحیاة.
 
ویسعی ابدایک عبر اخراجه لهذه الروایة تقدیم أربعة أدوار من حیاة هذه العائلة وبشکل موازي ومستمر ومن دون أن یتشتت فکر القارئ في مطالعتها.

والظاهر العام لهذه الروایة هو أن هذه الشخصیات الاربعة تعمل علی تحلیل ماضیها لما تحسه بنوع من الضیاع الذي یصاب عادة به الناس في عصرنا هذا. 

وهنا یقدم لنا جون ابدایک روایة مقبولة لأناس یبحثون دوماً عن سلام وهدوء دائمیین. لأنهم وبسبب الارهاق الذي یعانونه في خضم العلاقات الانسانیة یلجأون الی المزرعة التي تشکل بالنسبة إلیهم الملجأ والامان ولکن هذه السکینة لاتدوم کثیراٌ بسبب المآسي العدیدة التي تقع علیهم وهم في هذا المکان.
 
من جهه أخری فإن ظاهر هذه المزرعة بشکل یضطر فیه القارئ الی تأویله علی مختلف الاحتمالات فالکثیر من النقاد یعتبرون هذه المزرعة بأنها مظهر من العالم المعاصر الذي یعمل علی جذب الانسان الیه لیهضمه شیئاً فشیئاً. فیما یعتقد آخرون بأن هذه المزرعة هي رمز للحیاة التي یرسمها الناس في عقولهم لأنهم وحسب هؤلاء النقاد یبحثون في هذه المزرعة العجیبة علی المحصول الذي لم یزرعون بذوره البته. 

والوجه العام للمزرعة هو نتیجة حیاة ثلاثة أیام لعائلة واحدة. فجویي الذي یعتبر بطل هذه الروایة یعود الی مزرعة والدته مع زوجته الثانیة وأبنه بالتبني.

ویبدو من الظاهر بأن ابدایک لدی کتابته هذه الروایة قد وقع تحت تأثیر روایة "بیدرو بارامو" للکاتب المکسیکي خوان رولفو لأننا نقرأ في هذه الروایة قیام بطل الروایة وبدعوة من والدته برحلة طویلة للعثور علی عنوان لوالده.

واللافت في روایة ابدایک مقارنة بروایة رولفو هو إن رحلة الشخصیة التي رسمها رولفو تعتبر رحلة في داخل الانسان ولکن شخوص ابدایک هي من الشخصیات المنفتحة ورحلتها هي رمز من الرحلات الحقیقیة الی العالم الخارجي.
" في الغرفة التي کان ینام فیها ریتشارد هناک صورة معلقة لجون بظاهر عصري ولکن في حالة بارده ومثل صورتي عندما کنت یافعاً. ففي هذا الصباح الوضاح والمشمس تظن بأن العشر سنوات تعادل ثلاثون سنة.."  

هذا وقامت دار ققنوس للنشر بإصدار روایة "من المزرعة" من ترجمة سهیل سمي وذلک في 1650 نسخة ویباع بسعر 7000 تومان.
ع.ج/ط.ش 
Share/Save/Bookmark
رقم: 220368