نظرة على "فن الحكواتية في ايران"

كتاب بدأت بتأليفه عندما كانت طالبة وانتهت منه عندما اصبحت استاذة

 
تاريخ الإنتشار : الأحد 7 سبتمبر 2014 ساعة 11:48
 
 
اصدرت الدكتورة سهيلا نجم كتابا شاملا بعنوان "فن الحكواتية في ايران". وهذا الكتاب مفيد للطلبة والباحثين والاساتذة وفناني الفنون الاستعراضية.
كتاب بدأت بتأليفه عندما كانت طالبة وانتهت منه عندما اصبحت استاذة
 

 ايبنا – وسهيلا نجم استاذة جامعية وباحثة وكاتبة ومخرجة ومترجمة شهيرة، دربت الكثير من الطلبة في جامعات الفن. واعيدت طباعة مؤلفاتها لمرات عديدة.

ويستخدم الكثير من الفنانين كتاب فن الحكواتية في ايران لالقاء محاضراتهم ومداخلاتهم او كتابة مقالات و حتى كتب واطروحات وبحوث. 

وقد بذلت سهيلا نجم جهودا حثيثة على مدى ثلاثة عقود لتأليف هذا الكتاب الذي هو كتاب شامل وقابل للاستفادة واحياء التقاليد لاعادة تأهيل الحكواتية في الظروف المعاصرة. وهذا الكتاب هو بحث معمق ومتعدد الجوانب تحول اثر جهود الدكتورة نجم الى قاعدة لتدريب وتطبيق الحكواتية.

وتعرف سهيلا نجم الحكواتية فتقول: "الحكواتية هي حادث في اطار قصة، يحكيها شخص (الحكواتي) الى الاخرين (المشاهدين)، بهدف تسليتهم واجتذابهم والتأثير عليهم، عن طرق فن الرواية (الحكواتية)".

ويصل بل ريكور في تحليله الملفت عن تصور الزمان (الماضي والحاضر والمستقبل) الى هذه النتيجة الفريدة والمليئة بالايجاز وهي ان الرواية تضم الذاكرة، وتتوقع الانتظار. وبذلك يمكن القول بان الحكواتية تتألف من عنصرين مهمين اي "الرواية – الذاكرة" 
و"توقع الانتظار". ان صوت الحكواتي هو في الحقيقة يصل الى كل مكان، في التقاليد والاساطير القديمة التي منشأها سماوي، وخلف ميادين القتال ومهد الاطفال وحلقات المشاهدين وشاشة التلفزيون والسينما و... .

ويشتمل الكتاب على تسعة فصول، هي: "تعريف الحكواتية"، "تاريخ الحكواتية"، "انواع الحكواتية في ايران"، "الحكواتية الدينية"، "الحكواتية الاقليمية"، "الحكواتية الملحمية"، "الابعاد الاستعراضية والتكنيكية للحكواتية"، "المكان والمناخ المشهدي في الحكواتية الملحمية"، "تكنيكات الحكواتية الملحمية". كما يضم مسردا بثبت المراجع وملاحق وفهرسا وصورا ملونة.

وترى نجم ان الحكواتية تنقسم من حيث الفضاء والمساحة الى سرد القصة في المجالس وقراءة القصة في المجالس والحكواتية المتجولة او الميدانية والحكواتية في المقاهي، كما تنقسم من حيث المنفذين الى حكواتية بشخص واحد او شخصين ومن حيث شكل التنفيذ الى حكواتية بلا موسيقى ومع موسيقى ومع موسيقى من دون لحن وغناء وحكواتيه مع صور ومن حيث الجنس الى رجالية ونسائية ومن حيث المضمون الى ملحمية ودينية وغير تقليدية. وتؤكد ان اهم دليل واكثره اساسية بالنسبة للحكواتية بشأن الشاهنامة هو اعتبار وقوة الشاهنامة ونفوذها العميق بين الشرائح المختلفة من المجتمع في جميع العصور.

وتقول نجم في الفصل السادس ان الحكواتية الملحمية هي اهم واكثر انواع الحكواتية فنية في ايران ولذلك فان اهم قسم في هذا الكتاب خصص لها وهو يشكل في الحقيقة اساس الكتاب.

وتقول الدكتورة نجم في استنتاجها: ان الاستنتاج من موضوعات هذا الكتاب، هي استنتاج لسلسلة البحوث التي بدأتها منذ عام 1976 وشغلت اكثر من ثلاثين سنة من عمري – منذ كنت طالبة وحتى مرحلة الاستاذية في الجامعة -، والان وبعد مضي مراحل التغير والتكامل والنضج في فروع الفنون الاستعراضية، فقد آن الاوان لعرض هذه البحوث في اطار الكتاب الموجود بين يديكم".

وقد صدر "فن الحكواتية في ايران" عن مؤسسة تأليف وترجمة ونشر الاعمال الفنية (متن) واكاديمية الفن، في الف و 200 نسخة. ويقع في 460 صفحة ويباع بـ 12الف تومان ايراني.
ک.ش/ط.ش

Share/Save/Bookmark
رقم: 206702