یتناول کتاب "السیاسة الخارجیة والدبلوماسیة النوویة الایرانیة " وهو من تألیف رحمن قهرمان بور زوایا الازمة النووية الإيرانية. وکذلک نقد موضوع عدم وجود إجماع محلي حول المسألة النوویة والتي تعتبر فیها محادثات جنيف سبب تبلور و تحقق الاجماع الداخلي.
نظرة علی محادثات جنیف في موضوع "السیاسة الخارجیة والدبلوماسیة النوویة الایرانیة"
ایبنا - ویتناول کتاب "السیاسة الخارجیة والدبلوماسیة النوویة الایرانیة" من تألیف رحمن قهرمان بور مختلف زوایا الازمة النوویة الایرانیة ویتضمن کذلک ستة فصول هي 'الفهم النظري للسياسة الخارجية للجمهورية الإسلامية الايرانية ومکانة البرنامج النووي فیها "، " فهم وتحليل النهج النظري للقوی الکبری بالنسبة للموضوع النووي لایران من ناحیة العوامل التكنولوجية"، "اجراءات بناء الثقة في الازمة النووية الإيرانية "،" نظرة على تجارب الدول الأخرى"، '' القضية النووية الإيرانية في السياق الإقليمي "و" توافق الدین وافاق سياسة إيران الخارجية".
ویتناول الفصل الاول من الکتاب سیاسة الجمهوریة الاسلامیة الخارجیة ومبادئها بالنسبة للازمة النوویة ولماذا اصرت ایران علی موقفها في تخصیب الیورانیوم علی أراضیها لمدة 12 عاماً.
الفصل الثاني من الکتاب وهو بعنوان " فهم وتحليل النهج النظري للقوی الکبری بالنسبة للموضوع النووي لایران من ناحیة العوامل التكنولوجية" یتناول اسباب تموضع القوی الکبری وبخاصة الغربیة حیال النشاطات النوویة الایرانیة وکذلک تأکید واشنطن علی الامن الاسرائیلی وامن امدادات النفط لأن تنامي ایران عبر حصولها علی التکنولوجیا النوویة الحساسة من شأنه تعریض مصالح امریکا وحلفائها للخطر.
الفصل الثالث من  الکتاب یتناول أعقد المواضیع في الازمة النوویة الایرانیة وأکثرها اختلافاً وهو موضوع بناء الثقة حیث تم التأکید علی عدم التغافل عن هذه الحقیقة وهي ان القوی الکبری بخاصة الغربیة منها کانت تتخذ اجراءات احادیة وبذرائع مختلفة ومن دون الاهتمام بالتوجه الایجابي لإیران.
في موضوع خطة أو طریقة العمل التي اتفق علیها في عام 2006  أقدمت الوكالة الدولية للطاقة الذریة وتحت ضغوط من الدول الغربية علی دفع عمليات تفتيش الوكالة الدولية في إيران بعیداً عن مسارها الاصلي. 
ومن الأهمية بمکان ان نتيجة مفاوضات جنيف والاتفاق من حيث المبدأ على مبادلة الوقود افرز مفاجأة للعديد من الفاعلين السياسيين الامر الذي سبب بروز بعض الانتقادات بهذا الشأن.
اما الفصل الرابع من الکتاب فهو یتناول تجارب سائر الدول بهذا المجال ومقارنه التجربة الایرانیة مع تجارب بعض الدول مثل البرازیل والارجنتین اللتان استطاعتا الحصول علی تکنولوجیا تخصیب الیورانیوم في اراضیها ولماذا لاتستطیع ایران عمل نفس الشیئ علی أراضیها رغم تشابه برنامجیهما في هذا الشأن.
الفصل الخامس من الکتاب یتناول الازمة النوویة الایرانیة علی الصعید الاقلیمي وسیاسات امریکا للاساءة الی هذا البرنامج مثل تشجيع بعض النخب العسکریة والسیاسیة الباکستانیة علی توجیه تهم لهذا البرنامج مثل تخطي ایران لالتزاماتها بشأن معاهدة NPT وکذلک العمل علی منع نقل التکنولوجیا النوویة من باکستان الی سائر الدول وتضخیم برنامج عبدالقدیر خان بهذا الشأن.
بالاضافة الی ذلک فان هذا الفصل یشیر الی سیاسات ترکیا بالعلاقة مع ایران وخروج انقرة من عصر کمال اتاتورک ولعب دور أکثر ایجابیة في الشرق الاوسط وکذلک تدخلها في لیببا ودعم المعارضة في سوریا واستیاء ایران من ذلک. بالاضافة الی هذه الحقیقة وهي توجه ترکیا والسعودیة ومصر الی صنع القنبلة الذریة فیما لو حصلت علیها ایران وکذلک العمل علی ایجاد نوع من التوازن مع ایران في المنطقة.
الفصل السادس من الکتاب یقول بأن الاتفاق النووي بین ایران والغرب یشیر الی هذه الحقیقة وهي ان  المواجهة الشاملة بين إيران والغرب لاتعتبر دائمیة ومتأصلة لأنه عندما یتمکن الطرفان من التوافق في موضوع حساس وخطیر ومهم مثل البرنامج النووي فما السبب في عدم تمکنهما من الوصول الی تفاهمات مماثلة في سائر القضایا الاخری؟.
هذا وأصدرت دار تیسا للنشر کتاب "السیاسة الخارجیة والدبلوماسیة النوویة الایرانیة" وهو من تألیف رحمن قهرمان بور وذلک في 408 صفحات وفي 600 نسخة ویباع بسعر 28900 تومان.
رقم : 248845
ibna.ir/vdcayanum49nya1.zkk4.html
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني